• 16-11-2018
      الدارالبيضاء : 139.10 درهم
      باريس : 12.90 يورو
    • Français | English

سعر الأسهم

فروع و اشتراكات

حماية البيئة

حماية البيئة

التزمت اتصالات المغرب بدعم احترام البيئة وحمايتها، فمنذ سنة 2002 وهي تدعم استعمال المكونات القابلة للتحلل أو تلك القابلة للتدوير (الكرتون أو الورق) في توزيع منتجاتها كبطاقات تعبئة الهواتف ووسائل الإشهار في نقط البيع (أكياس، تغليف المنتجات، المطويات،...).

و تعد اتصالات المغرب شريك للعديد من البرامج التي أطلقتها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة كتأهيل حديقة عرصة مولاي عبد السلام وبرنامج شواطئ نظيفة وبرنامج التعويض الطوعي عن الكربون.

حديقة الإنترنت "عرصة مولاي عبد السلام"

ساهمت اتصالات المغرب، بإشراف من مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، في إعادة إحياء العرصة الفريدة لحديقة مولاي عبد السلام التي توجد في قلب مدينة مراكش على بعد مئات الأمتار من ساحة جامع الفنا، وهي تستفيد من موقعها المتميز ومساحتها الواسعة التي تتكون من أزيد من 8 هكتارات مفتوحة على المدينة. وتتطلب وضعية هذه العرصة أعمال ترميم هامة من أجل إعادة تأهيلها.

وقد تم في سنة 2003، ترميم هذه العرصة وتحويلها إلى حديقة مجهزة بالانترنت، حيث أضحت محجا للزائرين وفضاء للتنشيط مؤهلا بتكنولوجيا الإعلام والاتصال، حيث تم تزويدها بالانترنت، والعديد من الأجهزة المتعددة الوسائط، بالإضافة إلى قاعة لعرض مقتنيات متحف الاتصالات.

يمكنكم الاطلاع على موقع هذا الفضاء على الانترنت من خلال الرابط التالي: http://www.arsatmoulayabeslam.ma

إعادة تشجير غابة المعمورة

شاركت اتصالات المغرب في إعادة تشجير غابة المعمورة في سنة 1999.

شواطئ نظيفة

تواكب اتصالات المغرب برنامج "شواطئ نظيفة" الذي ترعاه مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة منذ سنة 2001. حيث يتم إنجاز أشغال تجهيز وتهيئة أكثر من 16 شاطئا: سيدي قاسم، الغابة الدبلوماسية، تاهدارت، المدينة الزرقاء، أقواس بريش، الرميلات، سيدي مغيط، جبيلات، الشاطئ البلدي لطنجة، ملاباطا، لمريصات، مركالا، مارتيل، أشقار، رمل طنجة، ريفيين الفنيدق. وقد حصلت الشواطئ الثلاث الأخيرة على علامة اللواء الأزرق الذي يعد علامة أوروبية تشهد بنظافة الشاطئ وجودة مياه الاستحمام، بالإضافة إلى تهيئته.

التعويض الطوعي عن الكربون

تشارك اتصالات المغرب في برنامج مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة للتعويض الطوعي عن الكربون الذي يسعى إلى تشجيع المقاولات والمؤسسات على تقليص انبعاث ثاني أكسيد الكربون أو تعويضه. ويهدف هذا البرنامج إلى تمويل المشاريع المرتبطة بتقليص انبعاث الغازات السيئة أو القضاء عليها من خلال تجهيز المدارس القروية بالطاقة الشمسية، وغرس النخيل في الواحات وتشجير الغابات، بالإضافة إلى طبع منشورات حول التربية البيئية للشباب.

شراكة مع حديقة الحيوانات تمارة

قامت اتصالات المغرب بدعم أشغال تهيئة حديقة الحيوانات الجديدة بتمارة التي فتحت أبوابها في وجه العموم سنة 2011. حيث حرص التصميم الجديد لهذه الحديقة على تقديم الحيوانات في إطارهم الطبيعي، وذلك لضمان راحتهم وجعل الزوار يعيشون تجربة اكتشاف حياة الأدغال.   

كما ساهمت اتصالات المغرب في تحسيس الشباب والناشئة على ضرورة احترام التنوع الحيواني والنباتي، من خلال دعم تنظيم ورشات بيداغوجية حول المواضيع الثلاث الآتية: "الاهتمام بالأرض" و "اكتشاف الحيوانات" و"هل تعلم ماذا نأكل؟". 

التحسيس بضرورة حماية البيئة

يتم دوريا تنظيم عمليات تحسيس لفائدة الساكنة خصوصا فئة الأطفال حول ضرورة حماية البيئة واحترام الفضاءات العامة، حيث يتم تنظيم ورشات ترفيهية في قرى شواطئ اتصالات المغرب لفائدة الأطفال واليافعين، كما يتم أيضا تنظيم هذه الورشات في حديقة الحيوانات بتمارة أو في مناسبات خاصة كما حدث أثناء هبوط الطائرة "Solar Impluse''  في الرباط في يونيو 2012.

كما يتم أيضا تنظيم حملات تحسيسية حول حماية البيئة لفائدة الساكنة بشراكة مع الفدرالية الوطنية للكشفية بالمغرب.

وقد تم أيضا تحسيس العاملين في اتصالات المغرب، أثناء حملة Eco-gestes، على أهمية التنمية المستدامة حيث تمت دعوتهم إلى الحفاظ على البيئة عبر تصرفات يومية بسيطة.

برج اتصالات المغرب، مشروع يحترم البيئة

لقد تم تجهيز برج اتصالات المغرب بأحدث تكنولوجيات الإعلام والاتصال التي تحترم البيئة، كما اعتمد في تصميمه على مبادئ علامة الجودة البيئية العالية، قصد تقليص استهلاك الطاقة وتدبير أمثل للمياه، والحصول على راحة تضمنها جودة الحرارة والصوت.

كما أن هذا البرج مزود أيضا بواجهات مزدوجة تتكون من الجلد وزجاج خاص،  ومجمعات للطاقة الشمسية لتسخين المياه، ونظام لتجميع مياه الأمطار، وتدبير مركزي للتجهيزات كالمكيفات وإغلاق الستائر، وصنابير تعمل بضبط الوقت: حيث تم تزويد هذا المبنى بالعديد من الابتكارات الحديثة.

إعادة التدوير

عملت اتصالات المغرب منذ سنة 2002 على تعزيز استعمال المكونات القابلة للتحلل أو تلك القابلة للتدوير (الكرتون والورق) في توزيع منتجاتها من قبيل بطائق التعبئة ومنتجات الترويج في أماكن البيع (أكياس، مواد التغليف، المطويات، إلخ).

كما ساهم خلق وسائل بديلة لبطائق التعبئة كالتعبئة الالكترونية في التقليص من استعمال المواد والنفايات.

الطاقات النقية واقتصاد الطاقة

للتخفيض من استهلاك الطاقة وتأثيرها السلبي على البيئة، لجأت اتصالات المغرب إلى استعمال الطاقات المتجددة خصوصا من أجل تزويد المواقع التقنية المنعزلة. حيث تم في نهاية يونيو 2014، تزويد أكثر من 650 من مواقع اتصالات المغرب بالطاقة الشمسية.

في نفس الصدد، تم تركيب مجموعة من التجهيزات الخاصة بنظام التبريد الحر الذي يمكن من تشغيل المبردات عند ارتفاع درجة الحرارة في الوسط الخارجي، وذلك قصد الاقتصاد في استهلاك الكهرباء.

كما أن الانتقال إلى تكنولوجيا RAN ساهم بشكل كبير في تدبير الطاقة مقارنة مع الأجهزة السابقة، حيث مكن من اقتصاد نسبة  50 % من الطاقة الكهربائية.

وتعمل اتصالات المغرب على تجديد مجموعة سياراتها باستمرار من خلال اقتناء سيارات أقل تلويثا واستهلاكا للوقود.

إدماج اللاقطات في مجال الحضري

تحاول اتصالات المغرب، قدر الإمكان، في المناطق الحضرية الحساسة على دمج لاقطات تمتاز بقدر من الجمالية، مع محاولة إخفاء المعدات التقنية من خلال منحها شكل النخيل أو أشجار الصنوبر، أو دمجهما كليا في البنايات.

الحفاظ على التراث النباتي

يعد الابتكار الأخضر أحد أهم ركائز سياسة التنمية المستدامة لاتصالات المغرب، حيث عملت هذه الأخيرة على تطوير ثلاثة  مشاريع ابتكارية:

  •  مشروع "التربة الالكترونية" الذي يساعد الفلاحين في متابعة وضعية التربة من خلال توصلهم برسائل إنذارية كلما تم تجاوز العتبات البيئية التي تم تحديدها سلفا (رطوبة التربة، الرطوبة المحيطة). 
  • "شجرة الإنترنت" وهي عبارة عن حل تكنولوجي يهدف إلى الحماية المستدامة للغابات ضد مخاطر الحريق.
  • فزاعات آلية مجهزة بكاميرا وتعمل بواسطة الطاقة الشمسية على طرد الطيور من الحقول من خلال عملية تحريك الأذرع وإصدار الأصوات.